منتدى عهد الأصدقاء
اهلاً وسهلاً بكم من جديد
لتسجيل الدخول...

منتدى عهد الأصدقاء

نلتقي لنرتقى ( لخدمة اهل البيت ع )
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخولمكتبة الصور
... ... ... ... ... ... ... ...
م صل على محمد و آل محمد و عجل فرجهم يا كريم
منتدى عهد الأصدقاء يرحب العضو الجديد: أبو علي

شاطر | 
 

 السيد عبد العزيز الحكيم إلى جنة الخلد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يــــ زهراء ــــا
المؤسس
المؤسس
avatar

انثى
عدد الرسائل : 3546
البلد : وطني أنا وطني حلو كتير
تاريخ التسجيل : 19/12/2006

مُساهمةموضوع: السيد عبد العزيز الحكيم إلى جنة الخلد   28/08/09, 06:16 am

بسم الرحمن الرحيم
رحم من قرأ لروحه الفاتحة


من هو السيد عبد العزيز محسن الحكيم؟




نشأ في مدينة النجف الأشرف بالعراق حيث تتلمذ على يدي والده، المرجع الشيعي السيد محسن الطبطبائي الحكيم، في مدرسة العلوم الإسلامية

وكالة بلاد نيوز - بغداد:

﴿ إنا لله وانا اليه راجعون ﴾

• توفي الزعيم الشيعي العراقي، عبدالعزيز الحكيم، زعيم المجلس الإسلامي الأعلى، في إحدى مستشفيات العاصمة الإيرانية طهران الأربعاء، إثر صراع طويل مع مرض سرطان الرئة.
• ترأس السيد عبدالعزيز الحكيم، مجلس الحكم العراقي وهو اول مجلس حكم بعد سقوط النظام البعثي في العراق في دورته لشهر ديسمبر/كانون الأول عام 2003، وذلك بعد اغتيال شقيقه السيد محمد الباقر الحكيم بسيارة مفخخة في شهر أغسطس/آب من العام نفسه.
• نشأ في مدينة النجف الأشرف بالعراق حيث تتلمذ على يدي والده، المرجع الشيعي السيد محسن الطبطبائي الحكيم، في مدرسة العلوم الإسلامية.
• تابع دروسه العلمية بالنجف الأشرف، وتتلمذ على يدي مجموعة من كبار العلماء الشيعة، على رأسهم مرجع المعارضة، السيد محمد باقر الصدر.
أسس الائتلاف العراقي الموحد قبيل أول انتخابات برلمانية عام 2005، ولكنه لم يسع للحصول على منصب حكومي فبقى يدير اكبر كتلة برلمانية في العراق

• لعب السيد الحكيم، دورا أساسيا في "انتفاضة صفر" ضد النظام العراقي السابق عام 1977، وتم اعتقاله من قبل السلطات عام 1972 و1977 و1979.
• غادر العراق إلى إيران عام 1980، وكان أحد الأعضاء المؤسسين للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية المعارض لحكم الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين ، وترأس جناحه العسكري، فيلق بدر، عام 1982.
• أسس الائتلاف العراقي الموحد قبيل أول انتخابات برلمانية عام 2005، ولكنه لم يسع للحصول على منصب حكومي فبقى يدير اكبر كتلة برلمانية في العراق .
• متزوج وله أربعة أبناء، ولدين، وابنتين، ويشغل ابنه عمار الحكيم منصب أمين عام مؤسسة 'شهيد المحراب' للتبليغ الإسلامي ونائب الامين العام للمجلس الاعلى الاسلامي .
• سافر في 16 مايو/أيار عام 2007، إلى الولايات المتحدة الأمريكية لتلقي العلاج من السرطان، وعولج أكثر من مرة.
• نقل في 23 أغسطس/آب الجاري، إلى أحد المستشفيات في العاصمة الإيرانية طهران بعد تدهور صحته.
• توفي في 26 اغسطس/آب الجاري ، في احد مستشفيات العاصمة الايرانية .
• من المؤمل انه سيتم نقل جثمانه من طهران الى النجف الاشرف ليتم دفه بالنجف .

﴿ إنا لله وانا اليه راجعون ﴾

_________________


منتدى عهد الاصدقاء الآن على موقع افضل المواقع الشيعية Top Shia

http://topshia.com/index.php
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mahdawiyah.lightbb.com
يــــ زهراء ــــا
المؤسس
المؤسس
avatar

انثى
عدد الرسائل : 3546
البلد : وطني أنا وطني حلو كتير
تاريخ التسجيل : 19/12/2006

مُساهمةموضوع: رد: السيد عبد العزيز الحكيم إلى جنة الخلد   29/08/09, 06:43 pm

الرئيس العراقي ينعى رحيل سماحة السيد عبد العزيز الحكيم


نعى الرئيس العراقي جلال طالباني حجة الإسلام والمسلمين السيد عبد العزيز الحكيم اليوم الأربعاء رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي والذي وافته المنية هذا اليوم.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن جلال طالباني قال في بيان صدر عن مكتبه "بحزنٍ بالغٍ وألمٍ عظيم, أنعى إليكم أخا وصديقاً ورفيقَ درب, مجاهداً وابنَ مجاهدٍ وأخا مجاهدين, بطلاً في مقارعةِ الدكتاتوريةِ وشجاعاً في تحدّيها وإسقاطها, وحكيماً في بناءِ العراقِ الجديد, وصبوراً في قبول التضحيات. أنعى إليكم أخي في الملمات وصديقي في الشدائد ورفيقي في النضال ".

وأوضح ان الفقيد "قضى حياةٍ مُشرِّفة بالنُبلِ والشهامةِ والكرامةِ والشجاعةِ التي تُليق برجلٍ كريمٍ سليلِ أسرةٍ كريمة, هذه الأسرةِ التي وهبت العراقَ العزيزَ شجرةً ارتوت بدماءِ أبنائها الشهداء وأينعت بتضحياتهم وأثمرت بتقوى وورعِ وحِلم الأبِ, آيةِ ِ العظمى السيد محسن الطباطبائي الحكيم (قدس سرّه)".

وأعرب الرئيس العراقي عن تعازيه بهذا المصابِ الجلل, "لسماحةَ آية العظمى السيد علي السيستاني وسماحةَ آيةِ العظمى محمد سعيد الحكيم وبقيةَ المراجعِ العظام, وللأخوةَ من مجاهدي ومناضلي المجلسِ الأعلى الإسلامي والائتلافِ الوطني العراقي ولجميعَ أصدقاءِ ومحبي الراحلِ الكبيرِ وعائلتِه الكريمة, مبتهلا إلى , جلَّ في علاه, أن يلهمَني وإياكم الصبرَ والسلوانَ
المالكي يعزي بوفاة حجة الإسلام والمسلمين السيد عبد العزيز الحكيم

العراق :

أعرب رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي في بيان عن تعازيه للشعب العراقي والأمة الإسلامية بوفاة حجة الإسلام والمسلمين السيد عبد العزيز الحكيم.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أنه جاء في بيان التعزية الذي أصدره مكتب رئيس الوزراء العراقي , "لقد عرفنا سماحة السيد الحكيم رضوان تعالى عليه , عالما مجاهدا وصابرا في مواجهة النظام الدكتاتوري , ومدافعا قويا عن حقوق الشعب العراقي في إقامة نظام قائم على أساس العدل والحرية والمساواة ".

وأعتبر, مسيرة السيد الحكيم الجهادية هي امتداد لمدرسة آل الحكيم في العلم والجهاد والدفاع عن الوطن ووحدة شعبه .

وأضاف البيان, "نجدد العزاء لأنفسنا ولجميع العراقيين وللإخوة في المجلس الأعلى الاسلامي العراقي , ولأسرة آل الحكيم الكريمة , سائلين عز وجل أن يتغمده برحمته الواسعة , ويسكنه فسيح جناته , ويلحقه بكوكبة الشهداء من آل الحكيم , وشهداء العراق الذين ضحوا من اجل أعلاء كلمة الإسلام.
مجلس الأمن الوطني العراقي يبعث برقية تعزية لكافة المسلمين في العالم لنبأ وفاة الحكيم



مكتب العلاقات والإعلام

بعث معالي مستشار الأمن الوطني الأستاذ صفاء الشيخ برقية تعزية إلى كافة المسلمين في العالم لنبأ وفاة رئيس المجلس الأعلى الاسلامي العراقي وزعيم كتلة الائتلاف العراقي الموحد حجة الإسلام والمسلمين السيد عبـد العزيز الحكيم ( رحمه ) , جاء فيها :


تلقينا ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة زعيم الائتلاف العراقي الموحد ورئيس المجلس الأعلى الاسلامي العراقي المرحوم سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد عبد العزيز الحكيم .

اذ نقدم عميق تعازينا بهذه الفاجعة الأليمة ، ندعو ( العلي القدير ) أن يتغمده برحمته الواسعة ويحشـره مـع النبي محمـد ( صـلى عليه وآله وسلم ) وآل بيته الأطهار ( عليهم السلام ) , وان يلهم أهله الصبـر والسلوان .



آية هاشمي رفسنجاني يعزي بوفاة السيد عبد العزيز الحكيم

ايران :

اصدر آية اكبر هاشمي رفسنجاني رئيس مجلس خبراء القيادة بيانا أعلن فيه تعازيه بوفاة حجة الإسلام والمسلمين السيد عبد العزيز الحكيم.وأفادت وكالة مهر للأنباء انه جاء في هذا البيان: أن وفاة حجة الإسلام والمسلمين السيد عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الأعلى الاسلامي العراقي أثارت الحزن والألم في النفوس.

لقد رحلت شخصية قيمة من بين الشعب العراقي مودعة الدنيا الفانية، لقد كان عالما تقيا ومجاهدا قارع نظام صدام لسنوات متمادية من اجل المطالبة بحقوق الشعب العراقي، وبعد ذلك أيضا واصل الدرب في سبيل استقلال ووحدة العراق.

وتقدم آية هاشمي رفسنجاني بالتعازي بوفاة السيد عبد العزيز الحكيم إلى عامة الشعب العراقي والحوزات العلمية والمراجع العظام والعلماء الأعلام في النجف الاشرف وقم المقدسة والمجلس الأعلى الاسلامي العراقي وخاصة أسرة الحكيم وأنجال المرحوم، سيما خلفه الصالح حجة الإسلام السيد عمار الحكيم، سائلا تعالى للمرحوم علو الدرجات ولذويه الصبر والأجر.

وأعرب رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام عن أمله بأن يتمكن الخلف الصالح للمرحوم، من تحقيق الأهداف السامية والمقدسة للمجلس الأعلى الاسلامي العراقي، وان يواصل نهج هذا المجاهد الكبير وأجداده الطاهرين من اجل تحقيق الاستقلال والوحدة وتعزيز أسس الإسلام في العراق.




آية العظمى الصافي كلبايكاني : الحكيم من أركان النهضة الجديدة لنيل استقلال العراق


العراق :

وصف آية صافي كلبايكاني الفقيد السيد عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الأعلى الاسلامي العراقي بأنه احد أركان النهضة الجديدة لنيل استقلال العراق وإعادة مجده , معتبرا وفاته خسارة كبيرة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن آية صافي كلبايكاني اصدر بيانا أعرب فيها عن مواساته لوفاة السيد عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الأعلى الاسلامي العراقي نجل المرحوم المرجع الديني آية العظمى السيد محسن الحكيم.

ووصف عائلة آية العظمى الحكيم بأنها إضافة إلى افتخارها بالمرجعية والزعامة الإسلامية فإنها سجلت صفحة ذهبية وساطعة وخالدة في تاريخ الإسلام من خلال تقديمها كوكبة من الشهداء في سبيل الإسلام والدفاع عن عقيدة أهل البيت (ع).

وقال آية صافي كلبايكاني في بيانه : أن الفقيد السعيد كان له أيضا دور مؤثر في ظروف العراق الخاصة وإقامة الحكومة الإسلامية الشعبية في هذا البلد , ومن أركان النهضة الجديدة لنيل استقلال العراق وإعادة مجده العريق.

وقدم آية صافي كلبايكاني بهذه المناسبة , تعازيه إلى الإمام المهدي (عج) وعلماء الدين في العراق والحوزة العلمية في النجف الاشرف والشعب العراقي وخاصة أسرة المرحوم آية الحكيم , سائلا الباري تعالى ان يتغمد الفقيد برحمته الواسعة ويمن على ذويه بالأجر الجزيل والصبر الجميل .



المجلس الأعلى الاسلامي العراقي ينعى للشعب العراقي رحيل القائد السيد عبد العزيز الحكيم

العراق :

أصدر المجلس الأعلى الاسلامي العراقي بيانا نعى فيه للشعب العراقي والأمة الإسلامية رحيل سماحة حجة الإسلام والمسلمين القائد السيد عبد لعزيز الحكيم رئيس المجلس الأعلى الاسلامي العراقي وزعيم الائتلاف العراقي الموحد الذي وافاه الأجل ظهر الأربعاء الخامس من رمضان والمصادف 26/8/2009 عنه عمر ناهز الستين عاما ً .

وفيما يلي نص البيان :-

" يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي"
انا لله وانا اليه راجعون

بالمزيد من الحزن والأسى والتسليم لارادة وقضائه ، ننعى الى الشعب العراقي والامة الاسلامية رحيل سماحة حجة الاسلام والمسلمين المجاهد الكبير رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي وزعيم الائتلاف العراقي الموحد السيد عبد العزيز الحكيم نجل الامام السيد محسن الحكيم ( قدس ) ، والذي وافاه الاجل في الساعة الثانية عشر والنصف من ظهر يوم الاربعاء الخامس من شهر رمضان المبارك 1430هـ المصادف 26/8/2009 عن عمر ناهز الستين عاماً .

لقد قضى الراحل الكبير العقود الستة من حياته الشريفة في العمل من اجل الاسلام والوطن وقدم التضحيات الكبيرة في هذا السبيل ، وكان مثالاً كبيراً للحرص على مصالح الشعب العراقي والدفاع عنها بكل ثمن . اننا بهذه الفاجعة الاليمة نعزي صاحب العصر والزمان الامام المهدي المنتظر ( عج ) ومراجع الدين العظام والشعب العراقي والامة الاسلامية .

كما نتقدم بالعزاء والمواساة لنجليه الفاضلين سماحة السيد عمار الحكيم والسيد محسن الحكيم وكل ابناء اسرته الكريمة ، كما نعزي عموم اسرة الامام الحكيم ( رض ) ، سائلين المولى عز وجل ان يتغمد فقيدنا الراحل برحمته الواسعة ، وان يلهم الجميع الصبر والسلوان .
" انا لله وانا اليه راجعون "




حوزة دار العلم بالقطيف تتلقى خبر رحيل الحكيم ببالغ الحزن والأسى


القطيف :


قال في كتابه الكريم: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ! الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ! أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}.

وقال أمير المؤمنين : (إذا مات العالم ثلم في الإسلام ثلمة لا يسدها إلا خلف منه).

ببالغ الحزن والأسى تلقت حوزة دار العلم في بالقطيف نبأ رحيل العلامة المجاهد السيد عبد العزيز الحكيم قدس سره الشريف.

وبهذا المصاب الجلل تتقدم حوزة دار العلم بأحر التعازي إلى حضرة إمام العصر والزمان الحجة بن الحسن المهدي المنتظر عجل تعالى فرجه الشريف ومراجع التقليد لاسيما المرجع الكبير السيد محمد سعيد الحكيم دام ظله وأبنائه الكرام والى الشعب العراقي والحوزات العلمية وأبناء الأمة الإسلامية ، داعين المولى عز وجل أن يتغمد روحه الطاهرة بواسع رحمته ورضوانه وأن يحشره مع أجداده الطاهرين محمد وآل محمد في مقعد صدق عند مليك مقتدر.

لقد قضى الفقيد الراحل عمره المبارك بالدفاع عن المظلومين، مجاهداً تقياً زاهداً،فقدم كل حياته عاملا في ذلك السبيل الحق تغمده بواسع رحمته وأسكنه فسيح جنته وحشره مع الطاهرين الأبرار عليهم السلام.

المركز الإسلامي العراقي بسويسرا يعنى الفقيد السيد عبد العزيز

سويسرا - زيوخ

نعى المركز الإسلامي العراقي بسويسرا رحيل سماحة السيد عبد العزيز الحكيم وصدر بيانا جاء فيه :

( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ).


تلقينا بألم بالغ نبأ رحيل سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد عبد العزيز الحكيم ( رحمه )، وإننا إذ نفجع برحيل هذه الشخصية الوطنية والإسلامية البارزة رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي الذي استمر في جهاده ونضاله إلى أن سقط نظام صدام وبعد سقوطه المدوي عام 2003.

جزى الراحل الكبير على جهاده وجهوده ورفع درجاته مع أجداده الطاهرين وتعزيتنا للمرجعية الدينية وللأسرته الكريمة ولآل الحكيم الكرام، ولأعضاء المجلس وإلى سماحة السيد عمار الحكيم.

متمنين للراحل الكبير النعيم بجوار أجداده الطاهرين ولعموم المفجوعين والشعب العراقي الصبر وعظيم الأجر .

انا لله وإنا إليه راجعون .

_________________


منتدى عهد الاصدقاء الآن على موقع افضل المواقع الشيعية Top Shia

http://topshia.com/index.php
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mahdawiyah.lightbb.com
يــــ زهراء ــــا
المؤسس
المؤسس
avatar

انثى
عدد الرسائل : 3546
البلد : وطني أنا وطني حلو كتير
تاريخ التسجيل : 19/12/2006

مُساهمةموضوع: رد: السيد عبد العزيز الحكيم إلى جنة الخلد   29/08/09, 06:44 pm

السيد نصر يبرق معزياً برحيل السيد عبد العزيز الحكيم

لبنان



أبرق الأمين العام لحزب السيد حسن نصر إلى السيد عمار الحكيم معزياً بوفاة والده وجاء في نص البرقية:

"أود أن اعبر لكم عن مشاعري ومشاعر إخوانكم في حزب وتأثرنا البالغ برحيل الأخ الكبير العلامة السيد عبد العزيز الحكيم عن هذه الدنيا إلى جوار آبائه وأجداده الميامين بعد حياة حافلة بالعلم والعمل والدعوة إلى والتبليغ والهجرة والجهاد والنضال والصبر والتضحيات الجسام في سبيل الإسلام من اجل إنقاذ الشعب العراقي المظلوم وإعزازه ورفع شأنه .

واضاف السيد نصر : انني اتقدم منكم ومن العائلة الشريفة ومن اخوانكم الاعزاء في المجلس الاعلى ومن الشعب الصابر والمظلوم بأحر التعازي وبأصدق المواساة بهذا المصاب الجلل واسأل ان يتغمد فقيدنا الكبير بأوسع رحمته وان يحشره مع الانبياء والمرسلين والائمة الطاهرين وان يلهمكم الصبر والسلوان.

واننا على ثقة بأنكم ستواصلون طريق جهاده ونضاله حتى تحقيق اهدافه واماله التي قضى في سبيلها شهداء كثر في مقدمتهم الشهيد الكبير اية السيد محمد باقر الحكيم".

المجلس الشيعي الاعلى بلبنان


كما نعى السيد الحكيم نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان واصفا اياه بالمجاهد الكبير كإخوته الشهداء في آل الحكيم ومقاوماً للظلم والطغيان وعاملا على وحدة وسيادة العراق.

مؤسسة الإمام الحكيم في لبنان


ونعت مؤسسة الإمام الحكيم في لبنان السيد عبد العزيز الحكيم مشيرة الى انه نذر نفسه للعمل في سبيل خلاص العراق ومصلحة أبنائه الذين عرفوه جنديا مطيعا للمرجعية الصابرة الرشيدة وقائدا في ساحات العمل السياسي والإجتماعي والجهادي لم يثنه ما تعرض له من إضطهاد عن متابعة المسيرة فاستمر يجهد في سبيل حريته وسيادته الكاملتين ويعمل مع المخلصين في سبيل عزة شعبه .

علماء ومراجع لبنانية


بدوره نعى العلامة الشيخ عفيف النابلسي السيد الحكيم رفيق الدراسة والجهاد معتبرا ان الساحة الاسلامية والعراقية فقدت شخصية مثلت الانفتاح في الحركة السياسية.


سماحة الشيخ حسين البيات ينعى الحكيم

القطيف :

بسم الرحمن الرحيم

{ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ }.

عندما نشعر بالحزن لرحيل هذا الشخص العظيم فلانه يمثل صورة للشخصية العاملة والنشطة في خدمة عقيدتها ووطنها وشعبها فحق على الجميع أن يشعر بذلك مثّل سماحته صورة الإسلام المجاهد لأجل تعالى فقدم نفسه وحياته لأجل خدمة شعبه المؤمن ومن اجل حياة شريفة لوطنه الكبير وسعى لأجل حريته واقتداره خسر الشعب العراقي عالما ورعا تقيا مجاهدا .

هكذا يرحل الأحياء تشعر بها القلوب وتحتضنها الأنفس وتعيش بجهوده الشعوب فرحمة ورضوانه على روحك الطاهرة فرحيلك سيدنا العزيز بلاشك يمثل فراغا كبيرا على الشعب العراقي لكنه بحمد يعيش على طريق أهل البيت عليهم السلام وعلى خطاك السديدة .


تغمده بواسع رحمته وأسكنه فسيح جنته وحشره مع الطاهرين الأبرار عليهم السلام.


هاشم الهاشمي الأمين العام لحزب الفضيلة الاسلامي يؤبّن سماحة حجة الإسلام
والمسلمين السيد عبد العزيز الحكيم


بسم الرحمن الرحيم

العراق :

((ولَنَبلُوَنَّكُم بِشَيءٍ منَ الخَوفِ والجُوعِ ونَقْصٍ منَ الأموالِ والأنفُسِ والثَّمَراتِ وبَشِّرِ الصَّابِرِينَ(*) الَّذين إذا أصابَتهُم مصِيبَةٌ قالوا إنَّا لله وإنَّا إلَيهِ راجِعُونَ(*) أُولَئِكَ عليهِم صَلَواتٌ من ربِّهِم ورحمَةٌ وأُولَئِكَ هُمُ المُهتَدُونَ)) _البقرة 155-157

بمزيد من الحزن والأسى والرضا من تعالى بما قضى تلقينا نبأ انتقال المغفور له سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الأعلى الاسلامي العراقي ونجل المرجع الكبير اية العظمى السيد محسن الحكيم (قدس سره) الى جوار ربه الكريم.

وإذ نعزي انفسنا ونعزي المسلمين جميعا بهذا المصاب الاليم فأننا نستذكر في شخص الفقيد وسلوكه ما يذكرنا بالاسرة الكريمة التي نشأ في احضانها وتخلق باخلاقها الفاضلة والبيئة العلمية التي ترعرع في اوساطها ونهل من فيض علومها والمدينة المقدسة التي حبى في جنباتها ودرج بين عرصاتها مما جعل منه شخصية رصينة تجمع بين التحضر والعلم والادب.

كما نستذكر في شخصه القائد السياسي المناضل ضد الدكتاتورية والمتعالي على الخلاف والساعي للتوفيق وجمع الكلمة وقد كانت لنا في حزب الفضيلة الاسلامي مع سماحته (رحمه ) تجربة نستذكرها باعتزاز أبان وضع اللبنات الأولى لتشكيل الائتلاف العراقي الموحد ثم تشكيل الحكومة الانتقالية في العراق.

لقد فقدت الحركة الاسلامية شخصا مبرزا من شخوصها وافتقدت الحركة الوطنية في العراق والعالم معلما مهما من معالمها فبأسمي وباسم اخواني في المكتب السياسي لحزب الفضيلة الاسلامي ونيابة عن زملائي في أئتلاف عراق النزاهة والتنمية أتقدم لاخواننا وشركائنا في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي بأحر التعازي
واخلص المواساة بهذا المصاب الاليم سائلا المولى تبارك وتعالى أن يخلف عليهم وعلى اهل الفقيد وذويه بما هو اهله وأن يعين خلفه على ما اعانه عليه أنه ولي كل نعمة ومنتهى كل رغبة وهو السميع المجيب.

المجد والخلود لشهداء العراق والحركة الاسلامية المباركة والمغفرة والرضوان للفقيد الراحل ولاحول ولا قوة الا ب العلي العظيم.



سماحة الشيخ محمد باقر الناصري في بيان ينعى فيه سماحة السيد عبد العزيز

اصدر سماحة الشيخ محمد باقر الناصري بيانا نعى فيه سماحة السيد عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي قال فيه :

" تلقينا بألم بالغ نبأ وفاة الحجة السيد عبد العزيز نجل الإمام الراحل السيد محسن الحكيم " طاب ثراه " .

وأضاف البيان " وإننا إذ نفجع برحيل سماحة السيد عبد العزيز ألحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي والوجه البارز في مسيرة النضال العراقي الذي استمر في جهاده وجهوده إلى إن اسقط الشعب العراقي صداما وحزبه الظالم ، فجزى الراحل الكبير على جهاده وجهوده ورفع درجاته مع أجداده الطاهرين " .

أدناه النص الكامل للبيان الذي أصدره آية الناصري :

بسمه تعالى

تلقينا بألم بالغ نبأ وفاة الحجة السيد عبد العزيز نجل الإمام الراحل السيد محسن الحكيم " طاب ثراه " وإننا إذ نفجع برحيل سماحة السيد عبد العزيز ألحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي والوجه البارز في مسيرة النضال العراقي الذي استمر في جهاده وجهوده إلى ان اسقط الشعب العراقي صداما وحزبه الظالم فجزى الراحل الكبير على جهاده وجهوده ورفع درجاته مع أجداده الطاهرين وتعزيتنا للمرجعية الدينية وللأسرة المفجوعة ولأعضاء المجلس وأنجال الفقيد متمنين للراحل الكبير النعيم بجوار أجداده الطاهرين ولعموم المفجوعين والشعب العراقي الصبر وعظيم الأجر



انا لله وإنا إليه راجعون .


بيان تعزية من سماحة العلامة السيد حسن النمر الصائغ

السعودية

اصدر سماحة العلامة السيد حسن النمر الصائغ الموسوي بياناً عزى فيه صاحب العصر والزمان (عج) والأمة الإسلامية برحيل سماحة حجة الإسلام والمسلمين المجاهد السيد عبدالعزيز الحكيم - رحمه - رئيس المجلس الاعلى الإسلامي العراقي وزعيم الائتلاف العراقي الموحد الذي وافاه الاجل ظهر الاربعاء الخامس من رمضان والمصادف 26/8/2009 عنه عمر ناهز الستين عاما ً . وفيما يلي نص البيان :-


بسم الرحمن الرحيم

﴿إِنَّا للهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ﴾

ببالغ الأسى والحزن تلقينا نبأ وفاة سماحة حجة الإسلام والمسلمين المجاهد السيد عبد العزيز الحكيم رحمه تعالى وأسكنه الفسيح من جناته، بعد مكابدته لمرض عضال.

وإنه مما يبعث على السلوى أن هذا السيد المجاهد لبى نداء الحق سبحانه وتعالى في شهر رمضان الذي هو شهر وشهر المغفرة والرحمة والخير والبركة، وبعد عمر حافل بخدمة الدين والذب عن حياضه.

إننا إذ نعزي صاحبَ العصر والزمان (عجل فرجه الشريف) والأمةَ الإسلاميةَ بهذا المصاب الجلل بخاصة النجل البار للفقيد سماحةَ حجة الإسلام السيد عمار الحكيم وأسرةَ الإمام السيد محسن الحكيم (قدس سره) النجيبة، وبالأخص المرجع الديني سماحة آية العظمى السيد محمد سعيد الحكيم (دام ظله)، وعمومَ الشعب العراقي الأبي والحوزةَ العلميةَ، ومراجعَ الدين العظام، والعلماءَ الأعلامَ، لندعو تعالى للفقيد بالعفو والغفران ولذويه ومحبيه بالصبر والسلوان.

نسأل َ سبحانه وتعالى بقلوب يملأها التسليم والرضا وبأيدي الضراعة والتوسل وفي هذا الشهر الكريم أن يعلي مقام الفقيد الراحل ويرفع درجته ويلحقه بأجداده وأوليائه الكرام (صلوات عليهم أجمعين)، وأن يدفع عن الشعب العراقي شر الأشرار وكيد الفجار ويحفظ أبنائه الأبرار، ويوفقهم للالتفاف حول المرجعية الدينية الرشيدة التي تعتبر صمام الأمان لوحدة الأمة في سبيل تحقيق مقاصدها ومراميها.

_________________


منتدى عهد الاصدقاء الآن على موقع افضل المواقع الشيعية Top Shia

http://topshia.com/index.php
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mahdawiyah.lightbb.com
 
السيد عبد العزيز الحكيم إلى جنة الخلد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عهد الأصدقاء :: المنتديات العامة :: منتدى العام-
انتقل الى: